طرح مشروع الإدارة الذاتية من طرف واحد قد تثير إشكاليات سياسية وحساسيات إثنية

أن شكل الحكم في المستقبل سيكون برلمانيا ولامركزية إدارية
رضوان زيادة لولاتي: طرح مشروع الإدارة الذاتية من طرف واحد قد تثير إشكاليات سياسية وحساسيات إثنية

يوسف جمال – شبكة ولاتي.نت

اعتبر الأكاديمي والمعارض السوري “رضوان زيادة” أن مشروع الإدارة الذاتية للـPYD هو إجراء مؤقت وغير مقبول, ويجب أن يكون في اطار وطني عام وواسع, مضيفا بأنه يجب أن تأخذ الشرعية القانونية الكاملة , وأن تبقى في الإطار العام. لافتا إلى أن هكذا مشروع –يقصد به مشروع الإدارة الذاتية- من طرف واحد قد تثير إشكاليات سياسية وحساسيات إثنية.
وجاء كلام زيادة في لقاء مع شبكة ولاتي.نت معه بإستانبول بخصوص التوصيات التي قدمتها المعارضة للمرحلة الانتقالية وكذلك مشروع الإدارة الذاتية للمناطق الكوردية المطروح من الـ PYD.
وأضاف زيادة بأنه هناك مشروع مطروح في تقرير الإدارة المدنية اللامركزية في المناطق المختلفة لكن لا يمكن أن تتم من طرف واحد, لافتا إلى أن القرار هو للشعب السوري وللمؤسسات الشعبية المنتخبة.
وحول إمكانية تحول سوريا لدولة اتحادية أو فيدرالية أكد زيادة أن هذا يرجع إلى السوريين و يجب أن تكون سوريا المستقبل موحدة ولكل السوريين وأضاف أن شكل الحكم في المستقبل سيكون برلمانيا ولامركزية إدارية.
وقال زيادة بموجب التقرير المقدم أن سوريا هي ملك لكل السوريين ويجب أن تتحول البرامج النظرية إلى خطط عملية لكل سوريين ذلك لأنه الخيار الديمقراطي ويضمن حقوق الأقليات بما فيهم الكور.
ويؤكد على دور الكورد في المرحلة الانتقالية والتوصيات التي قدّمها المجلس الوطني الكوردي سيضم إلى التقرير النهائي ,وبالتالي نأمل أن يتحول هذا التقرير إلى برامج عملية تضم كل القوى الثورية.
وحول مشروع الكونفيدرالية والذي قدمه الوفد السوري قال زيادة هذا أول مشروع تقدمها المعارضة وتمثل رؤية موحدة حول خطة التحول الديمقراطي ولا يمكن اتهام المعارضة بأنهم لا يملكون خطط بديلة للتحول الديمقراطي.
وفي ختام اللقاء أكد المعارض رضوان زيادة لشبكة ولاتي على دور الكورد في سوريا وأن التقرير يتحدث بشكل تفصيلي عن الكورد في المرحلة الانتقالية وفي مؤسسات الدولة وضمان وجودهم وتمثيلهم في المجلس التأسيسي لصياغة الدستور وضمان حقوقهم الكاملة كشعب كوردي.