بيت الخبرة السوري يلتقي بوزارة الخارجية البلجيكية

الوفد السوري يناقش خطة التحول الديمقراطي في سوريا مع مسؤولين بلجيكيين بارزين

واشنطن العاصمة – قامت وزارة الخارجية البلجيكية في السادس والعشرين من آذار بدعوة المدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية (SCPSS) الدكتور رضوان زيادة برفقة عددٍ من أعضاء بيت الخبرة السوري لمناقشة خطة التحول الديمقراطي في سوريا؛ الوثيقة التي نشرها المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية بالتعاون مع بيت الخبرة السوري (SEH) والتي تُبيِّن على نحوٍ مُفصَّل رؤية المعارضة السورية للانتقال الديمقراطي.

ضمَّ الوفدُ إخلاص بدوي العضوة البرلمانية السابقة وعضوة بيت الخبرة السوري، ورانيا قيصر وهي ناشطةٌ سورية ومُؤسِّسة لجنة الثائرات السوريات، وبيَّنَ الوفدَ الجوانب الرئيسية في التقرير للسفير مارك أوتي المبعوث البلجيكي الخاص لسوريا، ومارتن فيفورت وهو مسؤولُ الملف السوري لدى وزارة الخارجية البلجيكية، وتكلَّم الوفد أيضاً عن الخطط الموضوعة لتطبيق التوصيات المطروحة في التقرير في الداخل السوري، وتحديداً المُتعلِّقة بسيادة القانون، والعدالة الانتقالية. كما أخبر الوفدُ وزارة الخارجية البلجيكية عن خطط الحكومة السورية المُؤَّقتة لتوسيع نطاق خدماتهم للمدنيين المحتاجيين في المناطق المُحرَّرة، حيث تحدثت العضوة البرلمانية السابقة إخلاص بدوي عن دور المرأة في العمل على خطة التحول الديمقراطي في سوريا ودورها في الثورة السورية، وأطلعت رانيا قيصر وزارة الخارجية البلجيكية على آخر المستجدات الميدانية في سوريا، كما تحدَّثت عن الكارثة الإنسانية المستمرة والحاجات الواضحة للمدنيين السوريين.

في النهاية بيَّن الدكتور رضوان زيادة –الذي أوكلت إليه الحكومة السورية المُؤقَّتة مهام رئاسة الهيئة السورية للعدالة الانتقالية في الخريف الماضي- خططه لبدء برنامج عدالة انتقالية شامل ينطوي على طرقٍ تضمن المحاسبة.

خطة التحول الديمقراطي في سوريا تُمثِّلُ رؤية المعارضة السورية للانتقال الديمقراطي السياسي في سوريا، ويُغطِّي التقرير مواضيع الإصلاح الدستوري، والإصلاح السياسي والإداري، وإصلاح قانون الأحزاب والانتخابات، والإصلاح الاقتصادي، والعدالة الانتقالية، إعادة هيكلة الجهاز الأمني، وأيَّدتها قوى الثورة والمعارضة السورية.