العدالة الانتقالية

مقدمة

خلال يومي 26 و27 كانون الثاني من عام 2013 أقام المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية مؤتمراً في مدينة إسطنبول التركية بعنوان “العدالة الانتقالية في سوريا: ضمانات العدالة للضحايا والمحاسبة لمرتكبي الجرائم، مسار العدالة الانتقالية في سوريا”. وقد شارك فيه أكثر 120 شخصية سورية ودولية، تضمن المؤتمر محادثات ومناقشات حول إقامة برامج العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية التي يمكن تنفيذها في سوريا بعد انتهاء النزاع. وحضر المؤتمر ممثلون عن عدد من العائلات الذين فقدوا أبناءً لهم خلال الثورة، كما شارك أيضاً في المؤتمر قادة المعارضة السورية السياسية ممثلين بالائتلاف الوطني، والمجلس الوطني السوري، والمجلس الوطني والكردي، وغيرها من كتل المعارضة، بالإضافة إلى عدد كبير من نشطاء حقوق الإنسان وقضاة ومحامين منشقين. بالإضافة إلى مجموعة من الخبراء في ملف العدالة الانتقالية من منظمات دولية ومؤسسات أكاديمية مختلفة حيث قدموا تجربتهم الشخصية والمهنية مع برامج العدالة الانتقالية التي أقيمت في دول مختلفة بعد انتهاء النزاع.

وفي نهاية المؤتمر أعلن المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية وبيت الخبرة السوري تأسيس مبادرتين جديدتين هما: “اللجنة الوطنية التحضيرية للعدالة الانتقالية في سورية” والتي شُكلت لبناء البرامج والخطط المستقبلية للعدالة الانتقالية في سوريا، وضمت قضاة ومحامين وسجناء سياسيين سابقين ونشطاء في حقوق الإنسان، وتم تشكيل هيئة استشارية دولية من الخبراء الدوليين المشاركين في المؤتمر لتعمل وتشاور الأعضاء السوريين في اللجنة. أما المبادرة الأخرى فهي “جمعية عائلات شهداء الثورة السورية” والتي ضمت أفراداً من عائلات فقدوا أبنائهم في الثورة السورية كعائلة الشهيد حمزة الخطيب وأول شهيد للثورة السورية محمود الجوابرة والشهيد غياث مطر والشهيد تامر الشرعي وغيرهم، وقد شكلت هذه المبادرة لتعمل مع اللجنة الوطنية التحضيرية للعدالة الانتقالية في سورية في مجالي الدفاع عن العدالة ورفض التسويات السياسية على حسابها وتحقيق المصالحة الوطنية.

لمزيد من المعلومات الرجاء الإطلاع على تقرير: “خطة التحول الديمقراطي في سوريا”.

كما يمكنكم تحميل الفصل المتعلق بهذه الورشة:

مسار العدالة الانتقالية في سوريا

 

د. رضوان زيادة

رئيس الفريق 

radwanالمدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية في واشنطن، وكبير الباحثين في معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم (ISPU) في واشنطن،  مؤسس و مدير مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان .

عمل سابقاً كباحث زائر في كل من كلية جون كنيدي للعلوم السياسية ومركز كار لحقوق الإنسان في جامعة هارفرد، ومركز الدراسات العربية المعاصرة في جامعة جورجتاون، ومركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة جورج واشنطن، ومعهد الشرق الأوسط في جامعة نيويورك، ومركز دراسة حقوق الإنسان في جامعة كولومبيا ،والمعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن ، وككبير للباحثين في معهد الولايات المتحدة للسلام في واشنطن.

صدر له أكثر من 12 كتاباً عن سوريا بالعربية والانكليزية، آخرها: السلطة والاستخبارات في سوريا (2013)، والتحول الديمقراطي: سوريا نموذجاً (2013).

 عمر السراج

الباحث الرئيسي

sarajولد في بغداد، العراق، يتواجد عمرو السراج حاليا في عمان، الأردن. السيد عمرو السراج هو خبير في وسائل الإعلام الإلكترونية الجديدة والمختصة في السياسة والاقتصاد الدولي. عمرو السراج حاصل على درجة الماجستير في الأعمال الإلكترونية (الخدمات الإخبارية الإلكترونية) من جامعة الشرق الأوسط في الأردن، ودرجة البكالوريوس في إدارة الأعمال الدولية من الجامعة الهاشمية، حصل على دبلوم في الدبلوماسية، الحكم العالمي، وإدارة العلاقات الدولية من SIOI في روما، إيطاليا، ودرس الإعلام والسياسة والاقتصاد والإدارة.