المعارضة السورية تضع خطة للتحول الديمقراطي خلال المرحلة الانتقالية

روما (7 آب/أغسطس) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أعلن المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية أنه وضع خطة للتحول الديمقراطي خلال المرحلة الانتقالية في سورية شارك فيها العشرات من المختصين والباحثين والمعارضين والعسكريين والمسؤولين السابقين السوريين، على أن يتم الإعلان عنها ضمن اجتماع خاص في استنبول في الرابع عشر من آب/أغسطس الجاري، وسيشارك أحمد عاصي الجربا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وقادة فرق العمل في المركز وبيت الخبرة بتقديم هذه الخطط التفصيلية للمرحلة الانتقالية

والمشروع الذي اطلعت وكالة (آكي) الايطالية للأنباء على نسخته، يتألف من نحو 250 صفحة، ويضم مواضيع رئيسية مثل “إدارة المرحلة الانتقالية في سورية”، و”تحولات الثورة السورية: الديناميكية الداخلية والفشل الإقليمي والدولي”، و”بناء النظام السياسي في سورية المستقبل”، و”كتابة دستور عصري وحديث لسورية”، و”إصلاح النظام الانتخابي”، و”بناء التعددية الحزبية”، و”تأسيس سلطة القانون واستقلال القضاء في سورية”، و”مسار العدالة الانتقالية”، و”إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية”، و”بناء جيش وطني ومحترف” و”وضع سياسات اقتصادية لسورية”، بالإضافة إلى ثلاثة ملاحق “الإعلان الدستوري المؤقت الخاص بالمرحلة الانتقالية في سورية”، و”مقترح مسودة قانون الانتخابات العامة”، و”مقترح قانون الأحزاب المؤقت”

وقدّم (بيت الخبرة السوري) الذي أسسه المركز والذي يتكون من نحو ثلاثمائة شخصية من الخبراء ونشطاء حقوق الإنسان والأكاديميين والحقوقين والمعارضين السياسيين والمسؤولين الحكوميين السابقين، رؤية نهائية وموحدة للفترة الانتقالية في سورية وتوصّل إلى توصيات للمستقبل السياسي والاجتماعي والاقتصادي والعسكري والأمني في سورية، تبقى صالحة بغض النظر عن الطريقة التي يتم فيها حل النزاع في البلاد وفق المركز

ومن أهم التوصيات أن يكون نظام الحكم في سورية المستقبل برلمانياً، وأن يكون دستور عام1950 نقطة انطلاق للدستور السوري الحديث، وأن يتم انتخاب الجمعية التأسيسية بطريقة التمثيل النسبي، وأن يتحقق فصل السلطات الثلاث، والمصالحة الوطنية عن طريق عدالة انتقالية طويلة الأمد، وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية، وأن تنتقل سورية إلى اقتصاد السوق

ومن فريق العمل الذي شارك في وضع هذه الخطة هيثم المالح، فاروق طه، حسام حافظ، جورج صبرا، مروان قبلان، محمد الحاج علي، حسن جبران، أسامة القاضي، رائد صفدي، عمر السراج ورضوان زيادة وبمساعدة العشرات من المشاركين الآخرين

وأكد المركز على أن مشروعه “متكامل، ويشمل رؤية لتطوير عمل المعارضة السورية في مواجهة نظام الأسد ولإدارة المرحلة الانتقالية التي تبدأ مع سقوط النظام، وصولاً إلى وضع أطر واضحة لبناء دولة حديثة تتسع لكل السوريين على اختلاف أطيافهم، ويتمتع بها المواطن بكافة حقوقه وحرياته ويشارك بالحياة السياسية دون قيود ظالمة” وفق ذكره

والمركز السوري للدراسات الاستراتيجية والسياسية مركز مستقل غير حكومي، غير حزبي، تأسس عام2008 مقره العاصمة الأمريكية واشنطن، والهدف من تأسيس بيت الخبرة السوري هو صياغة رؤية شاملة للمرحلة الانتقالية وتقديم توصيات لبناء مستقبل ديمقراطي في سورية