نظام الإنتخابات وقانون الأحزاب

تركز النقاش في ورشة  إصلاح نظام الأحزاب والانتخابات على نظام الأحزاب وتأسيس منظومة تضمن التعددية الحزبية وتتيح المجال للأحزاب للمشاركة الفعالة في السلطة، إلى جانب وضع أسس ومعايير لأي عملية انتخابية قادمة، بحيث تضمن تمثيل حقيقي لكافة شرائح المجتمع وتضمن مشاركة عادلة لكافة المحافظات والمدن السورية، بحيث تنتج العملية الانتخابية مجلس نواب يعبر بحق عن الشعب السوري.

وقد تم تحديد عدد من المعايير والأسس لوضع قانون حديث للأحزاب في سوريا، بحيث يقوم هذا القانون على إلغاء القيود التي تحول دون تأسيس الأحزاب، وأن تكون القيود أو المعايير المحددة لتشكيل الأحزاب محصورة بأن لا تخرج هذه الأحزاب عن الدستور السوري وأن لا تدعو للتمييز بين المواطنين ولا لتقسيم الدولة وأن لا تخرج تلك الأحزاب عن المصلحة الوطنية للشعب السوري وللدولة السورية.

بالمقابل، تم وضع تصميم لنظام انتخابات جديد من أجل انتخاب المجلس التأسيسي أو الجمعية التأسيسية والذين قدروا عدد أعضائه بـ 290 ممثلاً عن كافة مناطق سوريا، على أن يصاغ قانون الانتخابات بالتزامن مع قانون الأحزاب، إذ يعتمد نظام الانتخابات الجديد على النسبية في احتساب النتائج، والنظام النسبي يعد متقدماً بشكل كبير على النظام الأكثري الذي يعتمده نظام الأسد القائم، فهو يسمح بمشاركة كل الأحزاب والمكونات السياسية في السلطة بحسب حجمها الحقيقي بالشارع بدلاً من أن يمنح الحزب الفائز كل السلطة، كما يمنح النظام النسبي تمثيل حقيقي وعادل للأقليات. وهذا النظام يعتمد على قوائم انتخابية يفضل أن تكون حزبية، كما يوصي النظام المقترح بأن تكون القوائم الانتخابية مفتوحة؛ بحيث يختار الناخب القائمة المفضلة له ويختار من ضمنها مرشحه المفضل.

كما يعتمد النظام الجديد على تقسيم الدوائر الانتخابية لـ 32 دائرة بدلاً من 15 دائرة كما حددها نظام الأسد وحزب البعث، إذ تعطي الدوائر الصغرى فرصة أكبر للأحزاب الصغيرة ذات الإمكانات المادية المتواضعة، وتمنح تمثيلاً أفضل للمدن الصغيرة والأرياف. وقد رسمت الدوائر الانتخابية على أساسين رئيسيين، الأول هو الاعتماد على التقسيم الإداري للدولة السورية والذي يقسم المحافظات السورية إلى 64 منطقة إدارية، والثاني هو اعتماد أصغر دوائر انتخابية ممكنة شرط أن لا يقل عدد المقاعد في الدائرة الواحدة عن أربعة مقاعد لضمان نجاح تطبيق النظام النسبي.

كما يضمن النظام الجديد المقترح من قبل بيت الخبرة السوري مشاركة فاعلة لكلا الجنسين في المجلس التأسيسي، بحيث يضمن هذا النظام من خلال عدة آليات محددة تمثيل للمرأة بشكل يتناسب مع دورها في المجتمع. كما يحث النظام الجديد كافة الأحزاب والتيارات المشاركة في الانتخابات على منح جزء من قوائمها لذوي الاحتياجات الخاصة، وإعطائهم الفرصة في المشاركة السياسة وصنع مستقبل سوريا.

لمزيد من المعلومات الرجاء الإطلاع على تقرير: “خطة التحول الديمقراطي في سوريا”.

“.

الأستاذ جورج صبرة

رئيس الفريق

 

sabraولد جورج صبرا (11 تموز / يوليو 1947 – ) في مدينة قطنا بمحافظة ريف دمشق، وتخرج من دار المعلمين العامة في دمشق عام 1967. حصل على شهادة في الجغرافية من جامعة دمشق عام 1971. خبير بتقنيات أنظمة التعليم والتلفزيون التربوي من جامعة انديانا الأمريكية 1978. انتسب إلى الحزب الشيوعي السوري – المكتب السياسي في السبعينات، انتخب عضواً في اللجنة المركزية للحزب عام 1985، واعتقل عام 1987. حكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات من قبل محكمة أمن الدولة العليا، أمضاها في سجن صيدنايا العسكري، وأطلق سراحه عام 1995 بعد انقضاء فترة الحكم. و في عام 2000 انتدبه الحزب ممثلاً له في التجمع الوطني الديمقراطي، وصار عضواً في القيادة المركزية للتجمع. وانتخب عضواً في اللجنة المركزية بنتيجة أعمال المؤتمر السادس للحزب عام 2005، وانتخبته اللجنة المركزية عضواً في أمانتها المركزية. و شارك في الأعمال التأسيسية لإعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي عام 2005، وكان عضواً في أمانته المؤقتة.

مع بداية الثورة السورية اعتقل في 20 تموز / يونيو 2011 ثم أفرج عنه بعد شهرين من الاعتقال وذلك بتهمة ” المساس بأمن الدولة وتحريض الناس على التظاهر ضد نظام الرئيس بشار الاسد” وقام إثر ذلك بمغادرة سوريا إلى فرنسا وقد انضم إلى الأمانة العامة للمجلس الوطني لينتخب رئيساً له في 9 تشرين الأول / نوفمبر 2012.

د.مروان قبلان

الباحث الرئيسي

kablanالدكتور مروان قبلان، أكاديمي و كاتب السوري، حاصل على درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية. كان عميد كلية العلاقات الدولية والدبلوماسية في جامعة القلمون في دمشق، سوريا، حتى تشرين الثاني 2012. عمل الدكتور قبلان حول النظرية السياسية الدولية في جامعة مانشستر، المملكة المتحدة وفي كلية العلوم السياسية، جامعة دمشق. الدكتور قبلان خبير في السياسة الخارجية ومساهم فعال في العديد من الصحف العربية والإنجليزية. كان عضوا في مجلس الإدارة في مركز جامعة دمشق للدراسات والبحوث الاستراتيجية. مؤلف للعديد من الكتب والعديد من المقالات حول سوريا والشرق الأوسط .